ذكرى: اليوم الذي تم فيه إعلان إندماج تشاد وليبيا لتصبح “جماهيرية” واحدة

0
16

أنجمينا: (Tchad infos)

في 6 يناير 1981 ، بعد زيارة قام بها الرئيس “قوكوني وداي” إلى طرابلس العاصمة الليبية ، أعلنت ليبيا اندماجها الرسمي مع تشاد لتشكيل “جماهيرية” واحدة ، (قرار غير متوقع أثار ضجة).

بعد معركة العاصمة أنجمينا بين القوات المسلحة الشعبية (FAP) التابعة لقوكوني وداي والقوات المسلحة الشمالية التابعة ل”حسين هبري” ، والتي انتهت بانتصار FAT ، ذهب الرئيس قوكوني إلى ليبيا ، وفي ختام هذه الزيارة التي تأتي بعد ثلاثة أسابيع من انتصار FAP على FAN ، نُشر بيان صحفي في 6 يناير 1981 أعلن من خلاله اندماج تشاد مع ليبيا لتشكيل “جماهيرية” واحدة.

وفي الواقع ، خلال معركة أنجمينا لعب الليبيون دوراً حاسماً مع FAP في طرد FAN من أجل تنصيب “قوكوني” كرئيس للدولة ، وفي أوائل يناير ، ذهب الرئيس قوكوني إلى طرابلس ، وفاجأ البعض بإعلان الاندماج ، وتكهن البعض الآخر بأنه اتفاق موقع بين الجانب الليبي والرئيس التشادي.

ولكن في مقابلة له مع راديو فرنسا الدولي (RFI) ، أكد الرئيس “قوكوني وداي” أن “توقيع هذا البيان الصحفي لا يخفي شيئاً مقابل الالتزام العسكري الليبي ، ولا أي تهديدات من الليبيين ، ولقد وقّعت على هذا البيان الصحفي لسبب بسيط هو أن ليبيا قد دعمتنا كثيراً في معركتنا ضد FAN وأننا أردنا الاستجابة لرغبات القائد الحماسية من ناحية ، ومن ناحية أخرى لإظهار الجمهور ، وطنياً ودولياً بأننا متحدون في مواجهة أعدائنا”.

ومع ذلك ، اعترف قوكوني بأن الوقت لم يكن مناسباً لتوقيع مثل هذا الإتفاق في ظل هذه الظروف التي وجدنا أنفسنا فيها ، كما يأسف الرئيس قوكوني لأن منتقديه وجدوا فرصة للمواصلة في إنتقاده.

ولم يكن هذا الاندماج محبوباً أيضاً للعديد من التشاديين وعبر إفريقيا وبقية العالم ، هناك ضغط من كل مكان على الرئيس قوكوني للتراجع.

“كانت هناك ضجة في جميع أنحاء العالم ، وخاصة في البلدان التي تقع في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى ، وجدوا ذريعة لدعم “حسين هبري” من خلال ممارسة المزيد من الضغط على فرنسا ، ووافقت جميع الدول التي تقع في إفريقيا جنوب الصحراء على ممارسة الضغط على فرنسا ، وأيضاً اتفقوا جميعاً على دعم حسين هبري ، “وقال الرئيس قوكوني وداي: “كانت فرنسا ملزمة بقبول ما نقترحه”.

أخيراً ، وفي مواجهة كل هذه الضغوط ، وجب على تشاد إعادة النظر في موقفها من خلال مطالبة شريكها “المندمج” بمراجعة إتفاقه أيضاً ، وتعتبر هذه خطوة إلى الوراء للتخلي عن هذا الاندماج ، والليبيون قد غادروا أخيرا وبعد بضعة أشهر في أنجمينا ، سوف يتعامل رئيس حكومة الاتحاد الوطني الانتقالية “قوكوني وداي” مع فرنسا وقوة “منظمة الوحدة الأفريقية”.

ولكن الخلافات بين القوى التي تتشكل في GUNT ، والأطروحات الداخلية وتواطؤ القوة الأفريقية ، إنتهت بإعطاء ميزة لقوات “حسين هبري” ، FAN الذي دخل منتصراً إلى أنجمينا في 7 يونيو 1982 للإطاحة بـ “قوكوني وداي” ، رئيس GUNT من السلطة.

Leave a Reply