جزء صغير من قلب القارة الأفريقية ، حيث يكمن الهدوء والترفيه وبهجة الوجوه (أنجمينا)

أنجمينا: (Tchad infos)

من المؤكد أنك تسمع عن نجامينا ، العاصمة التشادية التي كانت تصل حرارتها إلى 45 درجة في بعض من فصول السنة المعينة ، نعم ، ولكن هل تعرف هذا الجانب الجذاب من المدينة؟ من دون مبالغات ندعوك اليوم عبر سلسلة من المقالات لاكتشاف مدينة أنجمينا الجميلة بكل روعتها ، مدينة تتألق برائحة اللحوم المشوية الطيبة وأجواء شوارعها وطيبة أهلها.

تنعزل مدينة أنجمينا عن شمال الكاميرون بجوار نهر لوغون ، وهي ترجع أصولها إلى قرية كوتوكو الصغيرة التي تسمى فورلامي ، أسسها المستكشف الفرنسي “إميل جنتيل” في القرن العشرين.
هنا باستثناء اللغة الفرنسية ، تسير اللغة العربية في هذه المدينة على قدم وساق وإنها اللغة الوطنية الثانية ، ويعرف السكان عن أنفسهم من خلال “سلامليكو” المعتاد ممارستها في الشارع العام والتي يقصد بها “السلام عليكم” ، وهي كلمة بسيطة تحية تعبر عن تضامن المواطنين الهائل ، نعم ، بمجرد وصولك إلى المدينة ، استخدم “سلامليكو” ، كل ما يلي سيكون سهلاً للغاية لأننا هنا نتجاوب للغاية مع التحية ومن أتى بالتحية فهو أتى لخير وليس باحثاً عن شر.

اسم أنجمينا مشتق من اسم قرية عربية قريبة أمجمينا ، مما يعني “مكان الراحة”

أنجمينا هي مدينة حيوية للغاية ، وقد يقال إنها أكثر حيوية من أمواج البحر من غير مبالغة ، أو ربما أكثر حيوية من قناة تلفزيونية تعيش فيها اللحظات على الفور ، جولة صغيرة في وسط المدينة بشكل أكثر دقة في “ميدان الحرية” حوالي الساعة 5 مساءً ، وكان بالرفق معنا بعض جلسات التصوير تحت النصب التذكاري ، سوق مفتوح صغير حيث ستجد العصيدة الساخنة الجيدة والشاي وأيضا وسائل الترفيه المذهلة ، بالقرب من الشرق ، تجمع من الشباب يكتبون أشياء مختلفة وابتسامات على شفاههم وتقدم إلى الغرب ، إنها سلسلة من ملاعب كرة القدم التي تدهشك ، نعم هنا ستقضي لحظات من الترفيه.

في كل عام ، تجمعنا مجموعة من الأحداث معًا وحتى سكان الأقاليم المجاورة ينضمون إلينا ، “دوس أنجمينا” ، حيث يتم إحياء الثقافة في “مهرجان داري” وأيضاً مهرجان “Ndjam Vi” وهو يعتبر مركزاً لجميع الفنانين من الشركات لإضفاء البهجة على قلوب عشاق الموسيقى في نهاية كل عام ، أو المعهد الفرنسي الذي يقدم حفلات موسيقية في نهاية كل أسبوع في حديقته الرائعة.

نعم هنا صمام قلب القارة الأفريقية ومهد البشرية ومرآة أفريقيا عاصمة تشاد الجميلة أنجمينا البهجة ، أنجمينا خالية من الهموم ، الكثير من الصفات التي من الممكن أن يصفها شارع واحد من ضمن الشوارع العديدة بالمدينة (طريق CA7 بمنطقة شاغوا في الدائرة السابعة) ، هنا يتم الاحتفال بحفلات عقد القران في جميع أنحاء المدينة من خلال أبواق السيارات والدراجات النارية والزوارق نحن نميز أنفسنا عن الآخرين من خلال بهجة الحياة الأسطورية التي تجعلنا غالباً في حب الترفيه مهما كانت الظروف.

مرحبًا بكم في أنجمينا! نراكم قريباً في اكتشاف جديد للمدينة.

Laisser un commentaire

SITUATION DU TCHAD

Confirmés : 860 

Guérisons : 770

Décès : 74

%d blogueurs aiment cette page :