الأمين العام لـ”حزب الوحدة والإعمار”، يعلن تقديم إستقالته

0
482
Rakhis Ahmat Saleh

موضحاً اسباب استقالته من حزب الوحدة والإعمار السيد “رخيص أحمد صالح” المستقيل من أمانة الحزب، وقال في مستهل حديثه ان الأحداث المهول التي عاشتها البلاد إبان وفاة مشير تشاد الراحل على رأس جبهات القتال أضحى الوضع السياسي الراهن لايطاق حيث تفتقت فيه ائتلافات الأحزاب المتحالفة مع الحزب الحاكم.

-في خضم ذلك الصراع المحتدم بين رئيس الحزب وأمينه العام “رخيص أحمد صالح” أعلن إستقالته عن امانة الحزب في ظل وفاة الراحل إدريس ديبي إتنو شهدت البلاد حينها فراغاً دستورياً عندما رفض رئيس الجمعية الوطنية حينها “هارون كبادي” عن إدارة الفترة الإنتقالية بداعي انه مريض وغير قادر على إدارة شؤون البلاد، رفع “رخيص” صوته قائلاً: يجب على كبادي إستشارة نوابه وانه لايحق له الإنفراد بالقرار.

بعد تشكيل المجلس الوطني الإنتقالي تم تنصيب رئيس الحزب نائب اول لرئيس المجلس الوطني الإنتقالي وبسبب وفي الخامس من الشهر الجاري ارسل الأمين العام إستقالته من الحزب اعتقادا منه أنه مع “المواقف الأخيرة” لرئيسه، لم يعد حزب الشعب التشادي يشكل إطار عمل للدفاع عن الإهتمامات الأساسية للشعب التشادي وهي العدالة والأمن والرفاهة الاقتصادية والاجتماعية “، يشير “رخيص” إلى أنه لم يعد يشعر بالتناغم مع المسار الذي يسلكه الآن هذا التشكيل السياسي.

هل يمثل هذا القرار نهاية مسيرته السياسية؟  هل سيؤسس حزبه؟  هل يلتزم بآخر؟  أثناء مؤتمره الصحفي يوم السبت، لم يقدم أي توجيه بشأن السؤالين الأخيرين، كان واضحًا جدًا بشأن السؤال الأول.  “استقالتي من الحزب لا تعني نهاية كفاحي السياسي.  بل على العكس “، يؤكد لنا.وسنلتقي في الأيام المقبلة للإبلاغ عن “توجهات سياسية جديدة” يلتزم حولها من الآن فصاعدا “ببناء تشاد التي طالما حلمت بها”.  أينما كنت، سأقوم بحملة بإخلاص وقناعة لطالما دافعتني على حد تعبيره .

Laisser un commentaire