إتحاد القوى من اجل الديمقراطية والتنمية، ينفي إنشقاقاً في صفوف أعضائه

0
524
Le groupe d'hommes se réclamant de l'UFDD qui s'est rendu le dimanche 23 janvier aux autorités de la province du Kanem

بعد الأنباء المتداولة بشأن إنشقاق أعضاء من “إتحاد القوى من اجل الديمقراطية والتنمية”، أصدر اليوم بياناً 24 يناير، نفى بموجبه صحة انباء انشقاق اعضائه. وبحسب الناطق الرسمي باسم اتحاد القوى من أجل الديمقراطية والتنمية “محمد السليك حلاته” لم تشهد الحركة أي انشقاقات في صفوفها.

وجاء في البيان أن “العنصر المسمى “يوسف هبري” هو عبارة ذهب وقد تم استبعاده من “اتحاد القوى من أجل الديمقراطية والتنمية” منذ عام 2010 بتهمة الإتجار الكاذب”.

وبحسب الوثيقة، فإن العناصر المفترضة من اتحاد القوى من أجل الديمقراطية والتنمية الذين رافقوا يوسف هبري ، هم قطاع طرق وعمال مناجم ولصوص طرق. كتب المتحدث باسم “اتحاد القوى من أجل الديمقراطية والتنمية واكد إنكارًا رسميًا ودقيقًا لتظاهرة 23 يناير”.

ويقول اتحاد القوى من أجل الديمقراطية والتنمية إنه جزء من منطق الحوار الذي تخطط السلطات الانتقالية لتنظيمه. وتشير المجموعة إلى استعدادها للمشاركة في الحوار التمهيدي للمعارضة السياسية-العسكرية في قطر.

للتذكير، في 23 يناير انضمت مجموعة من الأشخاص بقيادة “يوسف هبري” زعموا أنهم من اتحاد القوى من أجل الديمقراطية والتنمية ، إلى ماو في كانم.

Laisser un commentaire