وسائل الإعلام الخاصة تعلن غداً يوم بدون صحافة على خلفية تغيبها من تغطية فعاليات الحوار المسبق مع السياسين العسكرين بالعاصمة القطرية الدوحة

0
895

غداً السبت يوم بدون صحافة فى كافة التراب الوطنى إجراء اتخذته وسائل الإعلام الخاصة بسبب تغيبهم من تغطية فعاليات الحوار المسبق مع السياسين العسكرين التي استضافته العاصمة القطرية الدوحة وبرعاية قطرية .

مدراء وسائل الإعلام الخاصة تعرب عن سخطها من عدم إتاحة لها فرصة تغطية الحوار المسبق بالعاصمة القطرية الدوحة للسياسين العسكرين ، فى أعقاب ذلك أعلن ممثلو وسائل الإعلام الخاصة المختلفة بمافيها وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة إضافة الي وسائل الإعلام الإلكتروتنية يومًا بدون وسائل إعلام في 19 مارس.

ويدعو ممثلو وسائل الإعلام الخاصة إلى تشديد صفوفهم وتجنب حروب الزعامة والوقوف معاً من أجل تسوية صفوفهم إضافة الي تعزيز مهاراتهم فى الضغط على صناع القرار بوسائل التي تتمثل فى إقاف بث وعدم نشر اي خبر غداً السبت .

اتحاد الصحفيين التشاديين (UJT) ، ورابطة محرري الصحافة الخاصة في تشاد (AEPT) ، ورابطة فنيي الاتصال في تشاد (ATCOM) ، وجمعية تنمية الإعلام في إفريقيا (SODEMA) ، ومديري الإذاعة الخاصة ودعت التلفزيون والصحف ووسائل الإعلام الإلكترونية ، عبر إيجاز صحفي اليوم ، الرأي العام ليشهد “استبعادهم الكامل” من تغطية فعاليات الحوار المسبق للسياسين العسكرين بالدوحة وتغطية فعاليات مفاوضات الدوحة للسلام .

وصرح ممثلو الصحفيين وأصحاب الهيئات الصحفية خلال مؤتمر صحفى عقد اليوم أنه تم إجراء اتصالات مع بعض الصحفيين من خلال غرف الأخبار الخاصة بهم من قبل رؤساء اللجنة الفرعية للاتصالات والمعلومات التابعة للجنة المنظمة للحوار الوطني الشامل (CODNI) إلى رحلة الدوحة. “تم جمع وثائق السفر قبل إعادتهم بعد أيام قليلة دون تفسير” ، وهم يأسفون ، مستنكرين إعاقة جزء كبير من التشاديين عن حقهم في الحصول على المعلومات.

ولم يقتصر الأمر على قيام جماعات الضغط الراسخة بتهميش الصحافة الخاصة ، ولكن الميزانية التي أصدرتها CODNI لمساعدة الصحافة الخاصة من خلال إدخالات الصحف والبث الإذاعي والتلفزيوني “لم تصل أبدًا” في هيئة التحرير.

“علمنا أيضًا أنه سيتم تخصيص مبلغ ضخم وإعطائه لوسائل الإعلام الدولية لتغطية العملية برمتها بشكل أفضل أثناء الحدث مع ان وسائل الإعلام الخاصة هي المنوط بها تغطية فعاليات مفاوضات الدوحة للسلام التي تستضيفها العاصمة القطرية الدوحة علماً ان هذا الحوار هو حوار وطنى ومن المفترض تغطيته من قبل وسائل الإعلام الوطنية .

في ضوء هذه الأسباب ، تُطالب الصحافة الخاصة بإغلاق أبوابها في 19 آذار / مارس للاحتجاج على هذا “التهميش” الذي “غالبًا” يقع ضحيته المواطن الذي قد يعانى من تعتيم إعلامى حيادي .

يدعون المؤتمر إلى الوحدة. يقولون “لا أحد لديه سلطة فى احتكار وسائل الإعلام من تغطية حدث وطنى كهذا الحدث الكبير . إذا استمرت السلطات الانتقالية في “إهمال” الصحافة الخاصة ، فسيتم اتخاذ إجراءات رئيسية أخرى ، تحذر المنظمات وممثلي وسائل الإعلام.

Laisser un commentaire