دفعة العام 2016 للشرطة الوطنية، تحصد نتاج ثمارها بحضور نائب رئيس المجلس العسكري الإنتقالي

0
413

ضمن الخطة الوطنية لتعزيز تقوية الترسانة الأمنية الوطنية بهدف تقوية جهاز الأمن وذلك بتخريج حوالي 1700 طالب خريجي مدرسة الشرطة الوطنية يوم الثلاثاء 18من يناير.

بعد إجتيازهم مرحلة التدريب النهائى بمختلف الإختبارات الخاصة بتأهيل الأجهزة الأمنية. تم تكريم اكاديمية الشرطة الكائنة بمنطقة “كندل” في 18 يناير. لا يقتصر الأمر على استضافة حفل تخريج رجال الشرطة الجدد، رحب “نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي” اللواء “جيمادوم تيرينا” و”وزير الأمن” العام الجنرال “سليمان ابكر عبدالكريم” وعدد من ضباط وقادة الوحدات الأمنية .

تمت تسمية الدفعة بإسم م”شير تشاد الراحل” والذي سقط في ارض المعركة.

تعداد خريجي الشرطة حوالي 2000 ضابط شرطة جديد. من بينهم 1703 متدرب شرطة و 80 ضابطا تم تدريبهم على تكنولوجيا السيارات للمركبات العسكرية.

عكفت الحكومة الإنتقالية على تقوية ترسانتها الدفاعية والأمنية نظراً للظروف الأمنية المحيطة ولايزال إصلاح النظام الأمني ​​الذي بدأته الحكومة قبل بضع سنوات مصدر قلق. وقال وزير الأمن العام والهجرة “سليمان أبكر” إنه يأخذ في الاعتبار تدريب ضباط الأمن.

“في مواجهة النقص الصارخ في عدد الموظفين داخل الشرطة الوطنية وفق متطلبات المرحلة الإنتقالية الراهنة . الطلاب الجدد هم نتيجة امتحان القبول للشرطة الوطنية الذي تم تنظيمه في مطلع عام 2016، وكان من المفترض أن يتم تدريبهم منذ فترة طويلة لكن الأزمة الاقتصادية أعاقت عملية التدريب، لذلك استغرق الأمر حتى أبريل 2021 لبدء تدريبهم.

في المجموع، هنالك ثمانية أشهر من التدريب مقسمة إلى دورات نظرية وعملية خضع اليها ضباط الشرطة الجدد وفقاً لخطة المشير الراحل الذي أعطى تعليمات بتقوية الجهاز الأمني وخاصة “الشرطة الوطنية” التي تعتبر الشريان النابض للمنظومة الأمنية في تسيير الشؤون الأمنية.

Laisser un commentaire