دعي وزير الصحة العامة والتضامن الوطني الدكتور عبدالمجيد عبدالله المنظمات الدولية والإقليمية والأمم المتحدة لمساعدة تشاد من أجل إنقاذ حياة اللاجئين السودانين الفارين من ويلات الحرب الي اراضيها أملاً منهم لإيجاد ملاذاً آمناً والفرار وطئة الحرب ، كما أضاف الوزير عبدالرحيم البلاد بحاجة الي حشد مزيداً من الموارد لمساعدة اللاجئين الي اراضيها .

وتعد زيارة وزير الصحة الدكتور عبدالمجيد عبدالرحيم إلى المرضى من اللاجئين السودانيين القادمين إلى تشاد ضمن جدول أعمال الزيارة التي قام بها رئيس الجمهورية الى مواقع مخيمات اللاجئين .

حيث تفقد الوزير المرضى من اللاجئين برفقة محافظ محافظة أسنقا/علي محمد سبي وجمع من معاونيه .

وخلال الزيارة كشف الدكتور/محمود آدم أحمد بأن المستشفى قد سجل 1870حالة إصابة لاجئ من بينهم مسنين ،أطفالا .
282حالات خطرة ،بعدهم أسعف إلى مستشفى أبشي .
كما أوضح بأن المستشفى قد سجل 14حالة وفاة .
ودعا المنظمات الدولية والإقليمية العاملة في قطاع الصحة بضرورة التدخل لحل أزمة المرضى ،مؤكدا بأن المستشفى خصص لـ200من المرضى بينما الآن يحتوي على 870من المرضى بعد بناء مظلات لاحتواء المصابين فيه .

بدوره وزير الصحة الدكتور عبدالمجيد عبدالرحيم ،أشاد بجهود الطاقم الطبي ،وأكد بأن هذه المعضلة التي تواجه الأطقم الطبية تشاد وحدها تكافح وفق طاقتها .
وحث المنظمات الدولية والإقليمية والاتحاد الأوروبي والمنظمات العاملة في قطاع الصحة على ضرورة التدخل لانقاذ حياة المنكوبين بتقديم المساعدات أيا كان نوعها .

تجدر الإشارة بأن زيارة الوزير قد شملت زيارة أكبر مقر ايواء اللاجئين بثانوية البنات أيضا لتفقد أحوال بعض المرضى .