تحت عنوان «دعم السلام والتنمية في جمهورية السودان» أكد مشروع البيان الختامي للقمة العربية، الذي حصلت عليه «الشرق الأوسط» أهمية اعتبار الأزمة الحاصلة في السودان «شأناً داخلياً سودانياً» وتشديده على «منع انهيار الدولة ومؤسساتها» وأيضاً دعم آليات التواصل التي تم التوصل إليها بجهود سعودية – أميركية.

وفيما يأتي نص القرارات التي رفعها الوزراء العرب للقادة للتصديق عليها في اجتماع القمة اليوم، فيما خصّ الشأن السوداني.

1- تأكيد التضامن الكامل مع السودان في الحفاظ على سيادته واستقلاله ووحدة أراضيه، ورفض التدخل في شؤونه الداخلية باعتبار الأزمة الحالية شأناً داخلياً، والحفاظ على مؤسسات الدولة السودانية ومنع انهيارها، والحيلولة دون أي تدخل خارجي في الشأن الداخلي السوداني.

2- الترحيب بإعلان جدة الإنساني الذي تم التوصل إليه في 11 مايو (أيار) 2023، ووقعته القوات المسلحة السودانية وقوات «الدعم السريع» بشأن تجديد الالتزامات بالقانون الإنساني الدولي، الذي ينطبق على هذا النزاع المسلح، وذلك بجهود سعودية – أميركية، بالتعاون مع مبادرات دولية وإقليمية.

3- دعم المحادثات الجارية بين القوات المسلحة السودانية وقوات «الدعم السريع» في مدينة جدة برعاية سعودية – أميركية.

4- الترحيب بعقد الاجتماع الأول لـ«مجموعة الاتصال العربية» المعنية بمتابعة تطورات الوضع في جمهورية السودان، بمشاركة السادة وزيري خارجية كل من جمهورية مصر العربية والمملكة العربية السعودية، والسيد الأمين العام للجامعة العربية، وتأكيد محورية «مجموعة الاتصال» في جهود التوصل إلى تسوية عاجلة للأزمة الراهنة، والوقف الفوري والمستدام لإطلاق النار حفاظاً على مقدرات الشعب السوداني، وتأكيد أهمية مواصلة «مجموعة الاتصال» جهودها ومساعيها الحميدة مع الأطراف السودانية لتغليب صوت الحكمة وإعلاء المصالح العليا للسودان، والتوصل إلى حلول تفضي إلى تلبية طموحات وتطلعات الشعب السوداني نحو الأمن والاستقرار والتنمية.

‏5- دعوة الجامعة العربية إلى مواصلة التنسيق مع كل من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والشركاء الدوليين على أساس الاحترام الكامل لسيادة السودان ووحدة أراضيه، والتعامل مع الأزمة الحالية باعتبارها شأناً داخلياً سودانياً.