لفتة: عسى العدالة أن تتحقق…!

0
424

(Tchadinfos) :أنجمينا

عقب أسبوع من الاشتباكات الدامية بين المتظاهرين والشرطة، لا تزال البلاد مترنحة أو هنالك سكون مابعد الصدمة. المواطنون البسطاء والجمعيات والسياسيون والمراقبون يطالبون بإلقاء الضوء على مجريات هذا اليوم الأسود من 20 أكتوبر 2022. بدون هذه المرحلة من التحقيق القضائي، سيكون من الصعب على مداواة جراح هذا الوطن والتقدم نحو الديمقراطية.

يطالب الجميع بالتحقيق في أعقاب أحداث الخميس 20 أكتوبر 2022 بعد دعوة للتظاهر من قبل المنصة النقابية “وكت تما” والأحزاب السياسية “المحولون والحزب الاشتراكي بلا حدود” وغيرها. والله وحده يعلم مدى ضرورة النظر في هذه الحقائق التي تسببت في مقتل ما لا يقل عن 50 شخصًا ومئات الجرحى. كما تم أيضاً إضافة العديد من الأشخاص المفقودين إلى قائمة الضحايا وسيتصاعد العدد.

منذ ذلك التاريخ، جرت أعمال شبيهة بالمسابقات الإعلامية يتهم البعض الآخر من خلالها، والبعض الآخر يشيطن الأول. ولكن، يجب أن يتوقف هذا التنافر ويجب أن تثبت الحقائق من قبل لجنة تحقيق متعددة الأحزاب.

تـحـديـد الـجـنـاة

يقع على عاتق السلطات التشادية هذا الالتزام بإبلاغ سكانها وكذلك إلى تلك الهيئات الدولية التي تعمل معها. لكن في ظل المناخ الحالي الضار، هل يمكننا أن نتوقع تقريرًا استقصائيًا غير متحيز من مجموعة من الأشخاص الذين يدافعون عن مصالحهم ويثبتون مصالحهم ويظلون راسخين في مواقفهم؟ ولكن من الذي يعيّن بالفعل الجناة قبل كل شيء. لم يكن الخطاب الذي ألقاه “الرئيس الانتقالي محمد إدريس ديبي” مساء يوم الاثنين مجرد تكريم لأولئك الذين فقدوا حياتهم. إنه تحذير خالص وبسيط من محاولات جديدة “لزعزعة استقرار تشاد”. بينما اتهم “سيكسي ماسرا ووكت تما” صراحة باللعب بمباريات سياسية لمصالحهما الخاصة قبل وأثناء أعمال “الحوار الوطني الشامل” ومحاولة زعزعة استقرار تشاد من خلال النزول إلى الشوارع في أعقاب اجتماع قصر 15 يناير. بينما محمد إدريس ديبي من جهته طوال هذا الوقت،(رفض) طريقة المساومة هذه التي لا تكرم بلادنا.

سـرعـة الـتـحـقـيـق الـمـسـتـقـل

الأمم المتحدة، التي تعمل كقاضٍ في الشؤون الدولية ووفقًا لقواعدها (تُستخدم لجان التحقيق المكلفة من قبل الأمم المتحدة بشكل متزايد للرد على حالات الانتهاكات الجسيمة للقانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان، وتهدف أيضاً إلى تعزيز المسائلة عن هذه الانتهاكات ومحاربة الإفلات من العقاب. ومن هنا، يجب الشروع في هذه العملية في أقرب وقت ممكن مما يتيح لنا إجراء تحقيق مستقل، لذلك فإن التشاديين بصفة عامة يتوقعون منها أن تقوم بالدور الذي أسندته لنفسها بشكل كامل.

في تسليط ضوء فريد من نوعه، يحذر موقع “لي جيلي” الإخباري الغيني من أن “تشاد هي طنجرة ضغط يمكن أن تنفجر في أي لحظة”، وهذا سبب آخر يفرض علينا إجراء تحقيق في أسرع وقت ممكن وتسليط الضوء على 50 حالة وفاة في يوم “الخميس الأسود” هذا.

يجب على بقية المجتمع الدولي، الذي أدان في مجمله أحداث 20 أكتوبر الضغط على منظمة نيويورك من أجل الإسراع بخطواتها، إذا أمكن ذلك. فإن أهالي القتلى والجرحى والمفقودين المفترضين والتشاديين وتشاد ككل يتمنون تحقيق العدالة وفرض عقوبات على الجناة.

وبهذه الطريقة فقط سنتمكن من المضي قدمًا في البناء والارتقاء بالديمقراطية في تشاد.

من غرفة التحرير: محمد كبرو حسين

Laisser un commentaire