خلال لقائه الأطر الناطقة بالعربية رئيس المجلس العسكري الإنتقالى اعلن عن فتح كلية الطب بجامعة الملك فيصل وافتتاح اقسام بالعربية بالمدرسة الوطنية للإدارة والمدرسة الوطنية للتدريب القضائى

0
323

بهدف تقريب وجهات النظر وتزليل العقبات التي تقف امام الناطقين بالعربية رئيس المجلس العسكري الإنتقالى وصف لقائه بالأطر الناطقة بالعربية باللقاء الجيد والمثمر على حد تعبيره وقال اننا نسير على خطى المشير الراحل من اجل المساهمة فى دعم اللغة العربية ، وطمئن الجماهير الناطقة بالعربية بأن مطالبهم ستأخذ بعين الإعتبار .

بعد اجتماعه مع الأطر الناطقة بالعربية رئيس المجلس العسكري وعد الناطقين بالعربية بالعديد من الوعود اولاها ايذانه بفتح نافذة جديدة واتاحة الفرض للناطقين بالعربية فى لجان الحوار الوطني القادم من اجل تقديم مقترحاتهم فى بناء تشاد على حد تعبيره .

وخلال لقائه الأطر الناطقة بالعربية أعلن رئيس المجلس العسكري الانتقالي افتتاح قسم عربي في المدرسة الوطنية للإدارة (م و ا) ابتداءً من الدفعة القادمة وافتتاح قسم باللغة العربية بالمدرسة الوطنية للتدريب القضائي ابتداءً من هذا العام .

خلال لقائه الذي جمعه بالناطقين بالعربية قدم رئيساً المجلس العسكري الإنتقالى خطاباَ اعرب من خلاله عن انطباعه وامتنانه العميقين من اللغة العربية وقال ان اللغة العربية هى لغة رسمية فى الدولة الى جانب الفرنسية منذ ثلاث عقود ، باعتبارها لغة عالمية وهى لغة الحضارة والعلم على حد تعبيره .

في ضوء التقدم المحرز ، “هناك سبب للابتهاج بجودة التعليم الذي يتم تلقيه بفضل الالتزام والتصميم الثابت من قبل أعضاء هيئة التدريس”.

وإدراكًا منه أن اللغة العربية ، اللغة الوطنية الثانية بعد الفرنسية ، هي تراث لغوي وثقافي وتاريخي يخص كل مواطن تشادي ، يقول محمد إدريس ديبي إنه يأخذ في الاعتبار بعض المتطلبات الرئيسية للناطقين باللغة العربية.

وسط تصفيق صاخب ، أعلن رئيس المجلس العسكري الإنتقالى رسمياً افتتاح القسم العربي في المدرسة الوطنية للتدريب القضائي والمدرسة الوطنية للإدارة ” اعتباراً من الدورة القادمة”.

رئيس المجلس العسكري الإنتقالى قال اننا نولى اهتماماً خاصاً للناطقين بالعربية باعتبارهم شريحة لاغنى عنها فى بناء تشاد وايماناً منه بالدور المهم التي يقوم به الناطقين بالعربية قال انه سيعمل جاهداً على افتتاح كلية الطب بجامعة الملك فيصل تشاد من اجل مساهمة الناطقين بالعربية فى بناء تشاد .

Laisser un commentaire