أطلقت صباح اليوم السبت الـ02من سبتمبر أيلول2023م ،عدد من كيانات المجتمع المدني بولاية وداي .
وأقيمت الانطلاقة بالدائرة الأولى لبلدية أبشي ،بحضور عمدة بلدية أبشي وسلطان دار وداي ،وممثلي الدوائر وجمعيات المجتمع المدني .

ترأس الحفل عمدة بلدية أبشي ممثلا للوالي .

رئيس اللجنة المنظمة /عائشة حجاب محمد ،في خضم خطابها شكرت الحضور ،وأوضحت بأن المشاركة الفعالة في احياء المسيرة الدستورية من اجل وضع اختيار الشعب للنظام الذي يرغب فيه لايكون إلا عبر السجل الانتخابي للمشاركة في الاستفتاء الدستوري ومن بعده الانتخابات.
وأشارت إلى أن ماقامت به الجمعيات الملتفة حول المنسقية الولائية للشباب بوداي يعد اسهاما لاستقرار البلاد في زمن تشهد فيه البلاد زعزعة في استقرارها .

منسق المكتب الوطني للشباب بوداي /داوود محمد أبكر ،أوضح في بادئ حديثه أعرب عن شكره لوالي الولاية وعمدة بلدية أبشي ،وسلطان دار وداي ومسؤول الدائرة الأولى على الوقوف معهم في نجاح الحفل .وأوضح أهمية البطاقة الانتخابية ،وواجبات المواطن المترتبة عليه .

وأشار المنسق داوود ،إلى أن الحملة تستهدف كافة الفئات العمرية التي لم تتمكن بمراجعة السجل الانتخابي المنصرم ،والذين غيروا أماكنهم .
وتعهد المنسق الولائي للشباب بوداي أمام المسؤولين على مضاعفة جهود التوعية في المدينة والقرى والضواحي من “الفرقان” على حث السكان والفئات العمرية التي وصلت سنها لمراجعة السجل الانتخابي ،وذلك برفقة مختلف جمعيات المجتمع المدني .

وقدم المنسق شكره وعمق امتنانه لكافة الجمعيات المدنية الملتفة حول المنسقية في مجملها 58جمعية ،بهدف توعية المعنيين بالبطاقة وحثهم لمراجعة السجل الانتخابي .

أما مندوب الشباب والرياضة وترقية ريادة الأعمال /عثمان حمدان عزيب ،حث الحضور على بدء حملة التوعية من المنزل مرورا بالحارة ومختلف الأمكنة .
وأكد بأن البلاد لاتنهض إلا بشبابها ،وأضاف بأن الحملة والمشاركة في مراجعة السجل الانتخابي واجبا على كل مواطن .

من جهته سلطان دار وداي/شريف عبدالهادي مهدي ،شكر الحضور ،وجمعيات المجتمع على دورها المنوط وفق قوله .
ودعا الشباب إلى توصيل الرسالة في مختلف المحافظات التابعة للولاية لتوعية السكان على مراجعة السجل الانتخابي التي تضمن لهم حق التصويت .
وتمنى من شباب الولاية جمع على تكثيف التوعية لنجاح العملية ،كما دعا الجميع على العيش المشترك ووحدة شعب بلادنا الحبيب .

بدوره عمدة بلدية أبشي/محمد صالح أحمد آدم ،ممثلا لوالي ولاية وداي ،أكد بأن الوالي حبذ المشاركة إلا أن الأنشطة المتعددة حالت دون ذلك ،وأكد بأن موكله الوالي يقف قلبا وقالبا مع الجمعيات لتأدية الرسالة .
وحث المواطنين والرحل ،والأفراد التشاديين الذين قدموا من دول المهجر بمافيهم المسنين والشباب الذين وصلت أعمارهم للـ18سنة .
وأشار إلى الانتخابات المزمع المشاركة فيها لايكون التصويت فيها إلا ببطاقة ناخب .
وأشار إلى أدوار الشباب والنساء التي من الممكن تمكينها لقيادة البلاد لابد من لعب أدوارها المهمة في الوقت الراهن لحث السكان على واجبات الوطن والمواطنة ،وأضاف بأن نهضة البلاد لاتكون إلا بمشاركة كافة القوى الحية وعلى “منابر الأديان المختلفة”

هذا وختم الحفل بتوزيع شهادات لبعض المسؤولين وزيارة مراكز مراجعة السجل الانتخابي .