قصر الثقافة بعد احتضانه فعاليات الحوار الوطني الشامل سيحتضن اليوم فعاليات تنصيب الرئيس الإنتقالي الفريق جيش محمد إدريس ديبي إتنو بعد حل المجلس العسكري الذي رئسه لمدة 18 شهراً والذي نظم خلاله الحوار الوطني الشامل المستقل والسيادي وإعلان المصالحة الوطنية واتفاقية الدوحة للسلام .

بحضور أعضاء المحكمة العليا الرئيس الإنتقالي سينصب اليوم رئيساً إنتقالياً من قبل المحكمة العليا لفترة عامين .

ومن المتوقع سيقدم رئيس الوزراء رئيس الحكومة الإنتقالية استقالته لرئيس الإنتقالية رئيس الجمهورية بعد الظهر كإجراء وسيعين رئيس حكومة وحدة وطنية رئيس وزراء توافقي وسيشرك في الحكومة القادمة “حكومة الوحدة الوطنية ” جميع القوى الحية والذي ستكون نسبة الحركات السياسية العسكرية 50% وفق مخرجات الحوار الوطني الشامل واتفاقية الدوحة للسلام .

رئيس الفترة الإنتقالية سيقع علي عاتقه الكثير من المهام الموكلة اليه بعد تنصيبه رئسا للإنتقالية والتي ابرزها تنظيم انتخابات حرة ونزيهة .