تشاد: “الشركة الوطنية للكهرباء” الإنشغال بأعمال الصيانة قد إنتهى، وماذا بعد؟

0
685

(Tchadinfos) :أنجمينا

انتهاء الـ45 يوماً من أعمال الصيانة التي أعلنت عنها “الشركة الوطنية للكهرباء”. ومع ذلك، لايوجد هنالك أي تغيير ملحوظ من ناحية توفير الكهرباء.

في 19 فبراير، أبلغت “الشركة الوطنية للكهرباء” عبر أحد بياناتها الصحفية النادرة عملاءها “الطيبين” أن العمل في محطاتها الفرعية الذي بدأ منذ فترة،سيستمر إلى 45 يومًا صافٍ. وطُلب من المواطنين أيضا؟ اتخاذ “الترتيبات اللازمة” للتعامل مع “تعطيل” هذه الشبكة. ويتم تنفيذ العمل كجزء من برنامج “الصيانة الوقائية”، بحسب إعلام الشركة.

لذلك انتهت فترة الـ 45 يومًا قبل أربعة وعشرون ساعة. ولكن في الواقع، لم يتغير شيء حقًا لا شيء على الإطلاق ! لا كهرباء ولا ماء في كثير من الامتيازات بالعاصمة. والوضع الأسوء في المحافظات. في هذه الفترة من موجة إرتفاع درجات الحرارة، عندما يظهر الطقس أكثر من 40 درجة، تخضع المحلات لاختبار شديد. أدوات العمل الإلكترونية والكهربائية متوقفة. الأشخاص القلائل الذين يمتلكون مولدات يمكنهم التعايش مع الأمر، لكنهم يعانون من الألم الحرارة لا تفيد أي شخص، حتى الآلات تعاني من ذلك وليس الإنسان فحسب.

من الواضح أن مشاكل شركة الكهرباء الوطنية تبدو مستعصية. الزيارات العديدة للسلطات داخلها، والتي تنذر بغد أفضل هي تزيين للنوافذ فقط. وما زلنا نتذكر أيضاً نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي ، الجنرال “جيمادوم تيراينا في 4 نوفمبر 2021.

خلال هذا الوضع اللائق، لاحظ الرجل الثاني في الفترة الانتقالية أن محطة توليد الكهرباء في “فرشا” بالعاصمة “أنجمينا” والتي ينبغي أن تشغل أجهزتها بـ 12 خزانًا يوميًا ، لم تستقبل سوى 8 خزانات من 32 ألف لتر. نتيجة لذلك، توقفت ثلاث آلات عن العمل، وبالإضافة إلى أن الدولة هي أكبر مستهلك لهذه الكهرباء (حتى 60٪)، وهنا نرى أن الدولة حالة هزيمة، وهي العقبة الكبيرة في جانب هذه المؤسسة.

على الرغم من أن “تشاد” كانت واحدة من الدول المنتجة للنفط منذ عام 2003، إلا أننا ما زلنا نتحدث عن “نقص الوقود” و”إنقطاع الكهرباء” و”إغراق السكان في الظلام”. فضلا عن تباطؤ أنشطتهم في سياق معاد لريادة الأعمال، على دراية بالضرائب المرتفعة وغيرها من الإجرائات الروتينية التي تخضع لها الشركات.

الطاقات المتجددة، كحلول بديلة والتي يتم التباهي بها في الاتصالات الحكومية، لا تزال في الوقت الحالي مجرد أوهام. بالرغم من أن البلاد بها مناطق صحراوية وسلاسل جبلية وبحيرات كبيرة ورياح يمكن استغلالها.

بينما ننتظر تحويل “الكلام” إلى “أفعال”، لإخراج البلاد من المأزق والأمل في تحقيق أهداف التنمية ما زلنا نتلقى كهرباء مثل التونتين ونسجل “اعتذارات” عن “إزعاج”وما أشبه بذلك.

تقرير: محمد كبرو حسين

Laisser un commentaire