ترأس وزير المالية والميزانية طاهر حامد نقيلين اليوم الخميس بمقر بنك دول إفريقيا المركزية أعمال الدورة الثانية للعام للجنة الاقتصادية والمالية الوطنية التشادية بحضور نظيره وزير الإقتصاد والتخطيط والشراكة الدولية السيد موسي بتراكي إجتماعاً سيستفيض الحديث حوله بشأن الوضع الإقتصادي الوطني والعالمي .

وخلال إنطلاقة أعمال الدورة الثانية للعام للجنة الإقتصادية والمالية الوطنية بحثا الوزيران وا تداعيات الوضع الإقتصادي العالمي والوطني متطرقان بشكل خاص الي أوضاع الإقتصاد والمالية وخاصة البنوك والمؤسسات الائتمانية وآفاقها على عكس السنوات السابقة .

وخلال أعمال الدورة أعلن وزير المالية طاهر حامد انجلين أن الوضع الاقتصادي ككل قد تحسن بشكل ملحوظ في الفترة من نهاية ديسمبر الماضي إلى نهاية مارس من العام الحالي.
وأضاف الوزير : “لدينا مستوى احتياطي خارجي زاد بأكثر من 50٪ ؛  مما يعني أن لدينا ما لا يقل عن 6 أشهر من الواردات ، وهو وضع استثنائي إلى حد ما بالنسبة لبلدنا لم نشهده منذ 15 عامًا ، ” معبرا ً عن إبتهاجه بهذا الصدد .

كما لاحظت اللجنة نمو الاقتصاد لدرجة أن الرقم لم يستقر.  يقدر بحوالي 4 إلى 5٪ ولكن سيتم تنقيحه تدريجيًا حتى نهاية العام.

كما حدثت زيادة في الإنتاج بين عامي 2021 و 2022. وزاد الإنتاج الزراعي ، ولا سيما إنتاج القطن وغيره من المحاصيل الزراعية ؛  أداء أعتبره الوزير عمل جيد  زيادة رأس مال البنك.

وقال وزير المالية خلال تصريحاته إن وضع الاقتصاد ككل جيد ، ومستوى إيرادات الدولة جيد للغاية.  لذا فإن جميع التوقعات تظهر أننا نسير على الطريق الصحيح وعلى عكس السنوات الماضية ، فقد قدرنا بشكل خاص الزيادة في احتياطياتنا الخارجية ”، كما أعرب وزير المالية عن تقديره وتحفيزه لفريق العمل الذي عمل علي هذا الإنجاز الكبير .