أعلن المجلس الأعلي لحماية الوطن الذي تولّى السلطة في نيامي، في بيان يوم (الاثنين)، أنّه استدعى سفير النيجر في أبيدجان بعد تصريحات للرئيس العاجي الحسن واتارا اعتبر الانقلابيّون أنّها ترقى إلى حدّ «الإشادة بالعمل المسلّح» ضدّ نيامي وكانت نيامي قد شهدت أزمة دستورية أدت الي تدهور الوضع في البلاد .

وفي إشارة منهم إلى الضوء الأخضر الذي أعطته الدول المجاورة للنيجر في غرب أفريقيا لتدخّل مسلّح مُحتمل بهدف استعادة الديمقراطية في البلاد، ندّد العسكريّون الانقلابيّون بـ«حماس» واتارا «لرؤية هذا العدوان غير القانوني والعبثي ضدّ النيجر يتحقّق»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

ولدى عودته، الخميس، من قمة للجماعة الاقتصاديّة لدول غرب إفريقيا (إكواس) في أبوجا، قال واتارا إنّ رؤساء الدول اتّفقوا على أنّ عمليّة عسكريّة يجب أن «تبدأ في أقرب وقت» من أجل إعادة الرئيس النيجري محمد بازوم إلى منصبه، بعد أن أطاحه انقلاب في 26 يوليو (تموز).

وأعلن واتارا أن ساحل العاج ستوفر «كتيبة» تضمّ بين 850 و1100 عنصر. وقال «يمكن للانقلابيين أن يقرروا المغادرة صباح الغد، ولن يكون هناك تدخل عسكري، كل شيء يعتمد عليهم»، مضيفاً «نحن مصممون على إعادة الرئيس بازوم إلى منصبه».