بعد حادثة مقتل 18 من الرعاة السودانين بولاية غرب دارفور على تخوم الحدود السودانية التشادية وحرصاً على دبلوماسيتا البلادان لاحتواء الأزمة وحفاظاً على توأم العلاقات الثنائية بين البلدين وخفض التوتر بشأن ايجاد حلول ناجعة ترضى الطرفان التقي وزير الخارجية السوداني سعادة السفير على الصادق علي صباح اليوم 6 اغسطس بمكتبه ، سفير البلاد لدى السودان معالي السيد عبدالكريم كيبرو ، ونقل له إحتجاج السودان وإدانته للحادث الذي جرى في الثالث من أغسطس الجاري في ولاية غرب دارفور .

فى الثالث من اغسطس الجاري جرت معركة بين الرعاة راح ضحيتها حوالى 18 قتيلا من المواطنين السودانين على تخوم الحدود التشادية حسب ما افادت وكالة الانباء السودانية .

ونوقش خلال اللقاء الذي جرى مطولا قضايا تهم البلدان وطالب وزير الخارجية السوداني السفير التشادي بأن تبذل بلاده جهداً في القبض على المتفلتين ، ورد المسروقات إلى أهلها في السودان بأسرع ما يمكن حسب ما افادت وسائل اعلام سودانية .

من جهته امن السفير التشادي على عمق العلاقات الأخوية بين بلاده والسودان ، وأكد أن تشاد لن تدخر وسعاً في الحفاظ على هذه العلاقات وتطويرها بما يخدم الأمن والسلام والإستقرار على جانبي البلدين ، مشيراً إلى أن إنجمينا لن تسمح بحدوث كل ما من شأنه أن يعكر صفو هذه العلاقة.

وفق ما نقلته وكالة ” سونا” ومن جانبه سفير البلاد لدى السودان حي تعميق العلاقات السودانية التشادية ورحب بالخطوات الجيدة التي تبذلها البلدان للمحافظة على امن وسلامة الحدود المشتركة التي تمتد على نحو اكثر من الف كيلو متر .

وكان مجلس الأمن والدفاع عقد ليل الجمعة جلسة طارئة برئاسة عبد الفتاح البرهان اتخذ خلالها حزمة من القرارات لمنع تطور الأحداث ،تمثلت في مواصلة الجهود السياسية والدبلوماسية لاحتواء الموقف و”حث الجانب التشادي على ملاحقة المجرمين واسترداد المال المسروق بأسرع ما يمكن”.

كما دعا للعمل على تعزيز قدرات ودور القوات المشتركة السودانية التشادية وضبط التحركات على الحدود بين البلدين بما في ذلك تحركات الرعاة علاوة على مراقبة الأنشطة المختلفة وتطبيق الإجراءات الرسمية على كافة التحركات.